تجنب مرض السكر و كيفية حماية نفسنا منه

اختراع الأدوية لعلاج هذا المرض الذي تم الأنتشر بصفة كبيرة في هذا العالم من  كثرت السكرياة اغلبين و في احدا المدن المحافضة على صحة الشعب تم الغاء جميع ما يضر بصحة الأنسان وكل المواد الكمياأية التي قد تسبب في امراض وجلاطات او في تخثراة في الدور الدموية و تعطل تير القلب وفي نفس الوقت تقع انسداد في العروق المؤدية لعضلة القلب  كما انها تقتل الخلاية ومن الأراض التي اكتشفها عالم الطب او الطاقم الطبي هو:
 العرق في الكف اليدين
انكباس عضلاة الفم
الشعور بجوع شديد
انحباس النفس
وقد يؤدي ذلك الى فقدان كمية هائلة من السكر الذي تم تخزينه في جسم الأنسان اما عند ارتفاع نسبة السكر الى 199/280 فقد يدل على انا المريض مصاب بهاذا المرض وما يؤدي الى مرض السكر هو:
الاعصاب
اكل السكرياة بمعدل 80%
ويأدي احيان لفقدان المريض او الدخول في غيبوبا
ولذالك الرجا الأصتحفاض على صحتك
فصحتك تهمنا
        

مقالة موجزة لمرض بدأ ينتشر بيننا فى الاونة الاخيرة ..

 وهو مرض السكري مرض السكر من الامراض المزمنة الخبيثة حيث أن المضاعفات الخطيرة التي تنتج عن هذا المرض تأتي بعد زمن طويل من الاصابه بهذا المرض وخاصة إذا كان المريض على وعى حقيقي بهذا المرض و محاولته المستمرة في التغلب عليه وضبط نسبة السكر في الدم .

 وكما نعرف أن هناك قائمة طويلة تتسبب في حدوث هذا المرض ولكن من أهمها في تقديري عامل الوراثة وعامل السمنة وعامل التغذية والافراط في تناول الكربوهيدرات والنشويات والعامل الاخير عدم ممارسة الرياضة وريأضة المشي  في السن المتقدمه.

إن هناك نوعان رئيسيان من مرض السكري :

- النوع الاول : هو عدم قدرة البنكرياس على إفراز الانسولين وسبب ذلك غالباً هو العامل المناعي حيث أن خلايا بيتا يتم تدميرها وعدم قدرتها على انتاج الانسولين وهذا النوع غالبا يبدأ في سن الطفولة و يستمر مدى الحياة ويعتمد المريض اعتمادا كليا على الانسولين الخارجي .

-  النوع الثاني : وهوأخف في حدته وتأثيره على المريض من ناحية طريقة أخذ العلاج ومن ناحية أخرى ظهور المضاعفات المتاخرة حيث يأتي في مراحل متقدمة من العمر و غالبا ما تنتهي حياة الانسان دون ظهور المضاعفات الخطيرة لهذا المرض .

والنوع الثاني من مرض السكري يعتمد على أخذ الاقراص في المراحل الاولى غالبا وفي بعض الاحيان ينتهي المطاف الى أخد هرمون الانسولين  . و أخذ الاقراص في المراحل الاولى يكون هدفه تحفيز البنكرياس على انتاج هرمون الانسولين او تقليل مقاومة خلايا الجسم لدخول الانسولين والجلوكوز إلى داخل الخلايا لاتمام عملية الاحتراق و انتاج الطاقة 

و في الاونة الاخيرة ظهرت الاقراص التي تعمل على التخلص من الجلوكوز عن طريق الكليتين و فائدة هذه الاقراص أنها تعمل على التخلص من السكر دون أن تسبب اجهادا للبنكرياس وهذا قد ينتج عنه تنشيط خلايا بيتا المنتجة للانسولين والفائدة الاخرى أنها تؤدي إلى تقليل وزن المريض لأنها تؤدي الى التخلص من السكر دون استفادة المريض منه ولذلك ينصح باستخدامها في المرضى الذين يعانون من الوزن الزائد والفائده الثالثة من هذه الاقراص انها تؤدي الى انضباط ضغط الدم وذلك لانها تساعد على التخلص من الجلوكوز والصوديوم معا 

كما أنها مفيدة لمرضى القلب و مرضى القصور الكلوي  في مراحله الاولى مقالة موجزة لمرض بدأ ينتشر بيننا فى الاونة الاخيرة ..

 وهو مرض السكري مرض السكر من الامراض المزمنة الخبيثة حيث أن المضاعفات الخطيرة التي تنتج عن هذا المرض تأتي بعد زمن طويل من الاصابه بهذا المرض وخاصة إذا كان المريض على وعى حقيقي بهذا المرض و محاولته المستمرة في التغلب عليه وضبط نسبة السكر في الدم .

 وكما نعرف أن هناك قائمة طويلة تتسبب في حدوث هذا المرض ولكن من أهمها في تقديري عامل الوراثة وعامل السمنة وعامل التغذية والافراط في تناول الكربوهيدرات والنشويات والعامل الاخير عدم ممارسة الرياضة وريأضة المشي  في السن المتقدمه.

إن هناك نوعان رئيسيان من مرض السكري :

- النوع الاول : هو عدم قدرة البنكرياس على إفراز الانسولين وسبب ذلك غالباً هو العامل المناعي حيث أن خلايا بيتا يتم تدميرها وعدم قدرتها على انتاج الانسولين وهذا النوع غالبا يبدأ في سن الطفولة و يستمر مدى الحياة ويعتمد المريض اعتمادا كليا على الانسولين الخارجي .

-  النوع الثاني : وهوأخف في حدته وتأثيره على المريض من ناحية طريقة أخذ العلاج ومن ناحية أخرى ظهور المضاعفات المتاخرة حيث يأتي في مراحل متقدمة من العمر و غالبا ما تنتهي حياة الانسان دون ظهور المضاعفات الخطيرة لهذا المرض .

والنوع الثاني من مرض السكري يعتمد على أخذ الاقراص في المراحل الاولى غالبا وفي بعض الاحيان ينتهي المطاف الى أخد هرمون الانسولين  . و أخذ الاقراص في المراحل الاولى يكون هدفه تحفيز البنكرياس على انتاج هرمون الانسولين او تقليل مقاومة خلايا الجسم لدخول الانسولين والجلوكوز إلى داخل الخلايا لاتمام عملية الاحتراق و انتاج الطاقة 

و في الاونة الاخيرة ظهرت الاقراص التي تعمل على التخلص من الجلوكوز عن طريق الكليتين و فائدة هذه الاقراص أنها تعمل على التخلص من السكر دون أن تسبب اجهادا للبنكرياس وهذا قد ينتج عنه تنشيط خلايا بيتا المنتجة للانسولين والفائدة الاخرى أنها تؤدي إلى تقليل وزن المريض لأنها تؤدي الى التخلص من السكر دون استفادة المريض منه ولذلك ينصح باستخدامها في المرضى الذين يعانون من الوزن الزائد والفائده الثالثة من هذه الاقراص انها تؤدي الى انضباط ضغط الدم وذلك لانها تساعد على التخلص من الجلوكوز والصوديوم معا 

كما أنها مفيدة لمرضى القلب و مرضى القصور الكلوي في مراحله الاولى هنا

 والنوع الثاني من مرض السكر يأتي بسببين الاول أن البنكرياس لا ينتج الكمية الكافية من الانسولين التي تؤدي الى احتراق كميه الجلوكوز الذي يتناوله المريض أو أن المريض يأكل كميات كبيرة من الكربوهيدرات والنشويات زائدة على قدرة البنكرياس على إفراز الانسولين اللازم لاحتراقها فيرتفع السكر في الدم

 والثاني هو نتيجة الارتفاع المستمر للجلوكوز نتيجه الاكل المستمر و انتاج الانسولين المستمر نتيجة ارتفاع الجلوكوز المتكرر والمستمر فينتج عنه تشبع الخلايا وعدم قدرتها على استيعاب المزيد فتقاوم دخول الأنسولين والجلوكوز معا مما ينتج عنه مقاومة الانسولين و عدم استجابة المريض لحقن الانسولين والجرعات المتزايدة منه .

و والمقال الاخر سوف يكون قريبا باذن الله .

 والنوع الثاني من مرض السكر يأتي بسببين الاول أن البنكرياس لا ينتج الكمية الكافية من الانسولين التي تؤدي الى احتراق كميه الجلوكوز الذي يتناوله المريض أو أن المريض يأكل كميات كبيرة من الكربوهيدرات والنشويات زائدة على قدرة البنكرياس على إفراز الانسولين اللازم لاحتراقها فيرتفع السكر في الدم

 والثاني هو نتيجة الارتفاع المستمر للجلوكوز نتيجه الاكل المستمر و انتاج الانسولين المستمر نتيجة ارتفاع الجلوكوز المتكرر والمستمر فينتج عنه تشبع الخلايا وعدم قدرتها على استيعاب المزيد فتقاوم دخول الأنسولين والجلوكوز معا مما ينتج عنه مقاومة الانسولين و عدم استجابة المريض لحقن الانسولين والجرعات المتزايدة منه

Comments

You must be logged in to post a comment.